الجرامافون:
أطلق عليه اسم ماكينة الغناء، ويعتبره البعض الجد الأكبر للأسطوانة المدمجة، ولم يكن يحتاج في تشغيله إلى استخدام الكهرباء، إذ كان يعمل بالزنبرك.  



قصة توماس إديسون

نشأة إديسون

ولد توماس إديسون في 11 نوفمبر 1847 بولاية أوهايو الأمريكية، لأب انجليزي من أصل هولندي يشتغل بتجارة الأخشاب، ويٌدعى صموئيل إديسون، وأم تُدعى ماري من أصل اسكتلندي.

كان إديسون يُلقب بالفاشل البطئ وذلك لاستهلاكه ساعة من الوقت في الوصول إلى منزله الذي يبعد 100 متر عن المدرسة، كما كان إديسون تلميذاً بليداً في المرحلة المدرسية، لذلك فإنه لم يتعلم في مدارس الدولة سوى ثلاث أشهر فقط، حيث أرسلته المدرسة إلى أمه، ومعه خطاب تقول المدرسة فيه: "أنه من الأفضل لإديسون الجلوس في المنزل لأنه إنسان غبي، وكان رد والدة إديسون على هذا الخطاب أن هولاء هم الأغبياء وليس ابنها، وفي هذه الأثناء أخذت السيدة ماري - والدة إديسون- والتي كانت تعمل كمدرسة للقرءاة والكتابة على عاتقها مهمة تعليم والدها، فوفرت له مكتبة ضخمة لكي يتمكن من مطالعة الكتب المختلفة، لتقوية ثقافته والنواحي العلمية لديه، وبالفعل استطاع إديسون تكريس كامل اهتمامه لقرءاة الكتب التي تحتويها هذه المكتبة، حيث كان يقرائها بشغف وهمة.

عند بلوغ إديسون سن الثانية عشر، كان قد أطلع على العديد من الكتب الهامة في مجال الكيمياء وغيرها من المجالات العلمية، والفيزيائية، كما قام بالبحث في الأسس الفيزيائية وعمل على تفنيد نظريات نيوتن، والبحث والتحليل وإجراء التجارب بنفسه، ليكتشف المزيد في الحقائق في مجال العلوم.

استطعت والدة توماس إديسون السيدة ماري في منح البشرية عالماً عبقرياً قام باختراع العديد من الاختراعات التي اضاءت العديد من طرق المعرفة في الحياة.

توفي إديسون في ويست أورنج - نيو جيرسي- في 18 أكتوبر عام 1931 عن عمر يناهز 84 عام، وعندما توفي أطفئت جميع أنوار ومصابيح أمريكا، فقد كانت الحياة بدون كهرباء قبل مجئ إديسون إليها.

 

استطلاع رأى

أى التحديات التالية، ترى أنها أكثر أهمية وإلحاحا لمواجهته؟

مشكلة المياه. - 50%
مشكلة الطاقة. - 50%
مرض السرطان. - 0%
Total votes: 2

معلومة سريعة

كان إديسون يعشق والدته، فقد كان يرى أنها هي من دفعته ليصبح عالماً مشهوراً

جميع الحقوق محفوظة © للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا 2011