الجرامافون:
أطلق عليه اسم ماكينة الغناء، ويعتبره البعض الجد الأكبر للأسطوانة المدمجة، ولم يكن يحتاج في تشغيله إلى استخدام الكهرباء، إذ كان يعمل بالزنبرك.  



قصة توماس إديسون

الحياة العملية لإديسون

بدأ إديسون حياته العملية كبائع للجرائد في السكك الحديدية، وذلك ليوفر لنفسه المال لشراء الأدوات والمواد الكيميائية الذي يستعملها في تجاربه، وفي هذه الفترة لفت انتباهه الطريقة التي تطبع بها هذه الجرائد، وهنا أصر إديسون على اكتشاف أسرار هذه العملية، وفي عام 1862 قام إديسون بإصدار أول نشرة أسبوعية باسم: الهيرالد الأسبوعية Grand Trunk Herald، وكان إديسون يطبع ويبيع هذه الصحيفة في القطار.

عمل إديسون بعد ذلك كموظفاً لإرسال البرقيات في محطة للسكك الحديدية، مما شكل نقطة البداية في اختراعه أول آلة تلغرافية، وأدي اجتهد إديسون في عمله إلى ترقيته، وانتقله إلى بوسطن في ولاية ماساتشوستس، وهناك أسس أول مختبر له في عام 1876.

توالت اختراعات إديسون واحدة تلو الأخرى، فاختراع إديسون آلة برقية آلية تستخدم خط واحد في إرسال العديد من البرقيات عبر خط واحد، ثم أخترع الجرامافون الذي يقوم بتسجيل الصوت آليا على أسطوانة من المعدن. في عام 1887 قام إديسون باختراع أشهر اختراعته وهو المصباح الكهربائي، ثم قام باختراع الكينتوسكوب  (kinescope)  وهو أول جهاز لعمل الأفلام عام 1888، كما اختراع أديسون أيضاً بطارية تخزين قاعدية.

عام 1913 أنتج إديسون أول فيلم سينمائي صوتي، وأثناء الحرب العالمية الأولى اخترع نظام لتوليد البنزين ومشتقاته من النباتات، وعٌين في هذه الفترة مستشاراً لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

سجل إديسون طوال مدة حياته أكثر من 1090 براءة اختراع.

جوائز التي حصل عليها إديسون:

-    مٌنح وسام ألبرت للجمعية الملكية من فنون بريطانيا العظمى.
-    استلم الميدالية الذهبية من الكونجرس عام 1928 وذلك لتكريمه وتقديره على جهده العلمي المتميز.

 

استطلاع رأى

أى التحديات التالية، ترى أنها أكثر أهمية وإلحاحا لمواجهته؟

مشكلة المياه. - 50%
مشكلة الطاقة. - 50%
مرض السرطان. - 0%
Total votes: 2

معلومة سريعة

عندما بلغ إديسون سن الثلاث والعشرون، كان قد سجل باسمه 122 اختراعاً.

جميع الحقوق محفوظة © للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا 2011